تعرف على مدمري المؤسسة العامة للكهرباء في اليمن

السبت 02-03-2019 09:04

تعرف على مدمري المؤسسة العامة للكهرباء في اليمن

كتب

لأكثر من ثلاثين عاماً ومؤسسة حسن عبده جيد للكهرباء وتجارة المواد الكهربائية والمولدات وأخيراً بيع الطاقة الكهربائية تمثل قلعة الفساد الكبرى في اليمن – حتى صار اسم جيد ومعه شريكه المصري  مسعود الذي لقى حتفه في ظروف غامضة ـ اسمان معروفان لغول فساد الكهرباء في اليمن ويقفان وراء تدمير المؤسسة العامة للكهرباء وافسادها والعبث بها من خلال منظومة فساد تمر عبر رؤساء المؤسسة السابقين ووزراء الكهرباء وحتى رؤساء الحكومات المتعاقبة حتى رأس هرم الدولة ..
ومجدداً وبقدرة قادر يعود جيد ومؤسسته ذلك الغول المتغول على الكهرباء من خلال استغلاله انقطاع الكهرباء العامة عن العاصمة صنعاء جراء الحروب والحصار وقام بتأسيس شركات خاصة لمولدات الطاقة التي إنتشرت حارات العاصمة والتي تبيع الكيلو الكهرباء بسعر يتراوح بين” 250 – 300ريال “من مئتان وخمسون الي ثلاثمائةريال 

للكيلو الكهرباء الواحد للمواطنين ومنازلهم ومتاجرهم ـ ورغم انخفاض اسعار الديزل الا ان مولدات فساد جيد وشركاتة التي جعل لها في كل حي وحارة اسم آخر وجديد تبتز المواطنين اسبوعياً وتعرض عليها اشتراكاً ورسوماً باهضة وجائرة استغلالاً لحاجة المواطنين..
ويضع نحول الفساد “جيد” رجلاً في صنعاء ويتآمر معه الفاسدون في وزارة الكهرباء والسلطات المحلية وسلطة الأمر الواقع في العاصمة الذين افسدهم بماله وافسدوا بالتواطوء مع جيد وحماية ورعاية فسادهم..

ويضع الفاسد جيد رجله الأخرى مع حكومة عدن والذي يزوده الفاسدون هنالك بمادة الديزل وبأسعار منخفضة لتموين مولداته في صنعاء والتي يفيض عن احتياجها كميات كبيرة من مادة الديزل ليتحول إلى تاجر سوق سوداء للديزل ايضاً لمحاصرة المواطنين في العاصمة صنعاء والمحافظات المجاورة لها..

اضف تعليق